منتدى بشير التعليمي
مرحباً بكم هذة الرسالة تخبرك بانك غير مسجل في المنتدى الرجاء التسجيل
وشكراً،،،
Welcom to you this letter telling you that you are not registered in the forum please register
,thank you


يهدف للتعليم من دروس منقولة وغير منقولة . مواضيع حصرية - ردود مميزة - أعضاء مبدعين - كن ضمن النخبة . المدرب / بشير محمد كشيح
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

ماشاءالله


شاطر | 
 

 البيان الختامي ترجمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت لبنان
التميز العالي
التميز العالي


البلد : لبنان العلم : لبنان
عدد المساهمات : 409
نقاط : 8873
السٌّمعَة : 0
العمر : 46

بطاقة الشخصية
مبدعين ومتميزين:
50/100  (50/100)

مُساهمةموضوع: البيان الختامي ترجمة   الجمعة 11 فبراير 2011, 6:39 am

البيان الختامي

النص العربي
English Text
البيان الختامي
Final Communiqué
الصادر عن الدورة العاشرة لمؤتمر القمة الإسلامي

of the Tenth Session of the Islamic Summit Conference
(دورة المعرفة والأخلاق من أجل تقدم الأمة)

(Session of Knowledge and Morality for the Progress of Ummah)
بوترا جايا - ماليزيا

Putrajaya – Malaysia
20 إلى 21 شعبان 1424هـ ( الموافق 16 – 17 أكتوبر 2003م

20 - 21 Sha’aban 1424 H. 16-17 October 2003

1. وسط اهتمام دولي كبير عقدت الدورة العاشرة لمؤتمر القمة الإسلامي (دورة المعرفة والأخلاق من أجل تقدم الأمة) في مدينة بوتراجايا ، ماليزيا يومي 20 و 21 شعبان 1424هـ، الموافق 16 و 17 أكتوبر 2003. وقد شارك في القمة وفود مثلت كافة الدول الأعضاء والمراقبة والمنظمات الدولية والإقليمية وأجهزة المنظمة المتفرعة والمتخصصة وعدد من الجمعيات والمؤسسات والجماعات الإسلامية وجمع من الضيوف والمهتمين بأعمال منظمة المؤتمر الإسلامي.


1. The Tenth Session of the Islamic Summit Conference (Session of Knowledge and Morality for the Progress of Ummah) was held in Putrajaya, Malaysia on 20 and 21 Sha’aban 1424H (16-17 October 2003 amid substantial international attention. The Conference was attended by delegations representing all member states, observer states, international and regional organizations, as well as OIC affiliated and specialized organs. The Conference was also attended by a number of Islamic noociations, institutions and groups, and numerous guests and personalities interested in the activities of the Organisation of the Islamic Conference.

2. افتتحت القمة بتلاوة عطرة من كتاب الله العزيز، ثم ألقى حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، أمير دولة قطر، رئيس الدورة التاسعة لمؤتمر القمة الإسلامي، كلمة ضافية قدّم فيها استعراضاً لما قامت به بلاده طوال ثلاث سنوات تولت فيها رئاسة مؤتمر القمة الإسلامي. وقد اعتمدت كلمة سمو الأمير وثيقة رسمية من وثائق المؤتمر.


2. The Conference was opened with a recitation of verses from the Holy Quran, followed by an exhaustive speech delivered by His Highness Sheikh Hamad Bin Khalifa Al-Thani, Emir of the State of Qatar, Chairman of the Ninth Session of the Islamic Summit Conference. In his speech, which was adopted as an official document of the Conference (document No. …. . ), His Highness reviewed the achievements of his country during the three years of its chairmanship of the Islamic Summit Conference.

3. ألقى الدكتور مهاتير محمد، رئيس وزراء ماليزيا خطبة جامعة رحب فيها بقادة وممثلي العالم الإسلامي والضيوف الكرام، وتناول بعمق شديد التحديات التي تواجه الأمة الإسلامية. وقد اعتبرت كلمة الدكتور مهاتير وثيقة من وثائق المؤتمر.


3. Dr. Mahathir Mohamad, Prime Minister of Malaysia, delivered a comprehensive speech in which he welcomed the leaders and representatives of the Islamic world and the distinguished guests, and addressed with extreme depth the challenges facing the Islamic Ummah. Dr. Mahathir’s speech was adopted as an official document of the Conference.

تناول الرد على كلمة رئيس الوزراء الماليزي ممثلو المجموعات الثلاث ؛ حيث تحدث فخامة عبد الله واد رئيس جمهورية السنغال عن المجموعة الإفريقية، وسمو الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس وزراء مملكة البحرين عن المجموعة العربية، وفخامة السيدة ميغاواتي سوكارنو بوتري رئيس جمهورية إندونيسيا عن المجموعة الآسيوية. شاكرين دولة ماليزيا على كرم الضيافة وحسن الاستقبال، ومؤكدين أهمية التعاون والتعاضد بين الأمة الإسلامية لمواجهة المخاطر التي تواجهها في هذه المرحلة الحرجة.


Then, the three groups successively took the floor to respond to the speech of the Prime Minister of Malaysia, His Excellency Abdoulaye WADE, President of the Republic of Senegal took the floor on behalf of the African Group, followed by H. E Sheikh Khalifa bin Salman Al-Khalifa, Prime Minister of the Kingdom of Bahrain for the Arab Group and H. E. Megawati Soekarnoputri, President of the Republic of Indonesia on behalf of the Asian Group. They expressed their gratitude to Malaysia for the generous hospitality and warm welcome, and reaffirmed the importance of cooperation and mutual support among the Islamic Ummah in the face of the dangers of the current critical times.

4. نظرا للأهمية التي توليها منظمة المؤتمر الإسلامي لقضية فلسطين والقدس الشريف، خاطب الجلسة الافتتاحية للقمة العاهل المغربي الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس، بكلمة ضافية أطلع فيها أصحاب الجلالة والفخامة ملوك ورؤساء الدول الأعضاء على الجهود التي قامت بها لجنة القدس للتصدي للمؤامرات الصهيونية لتهويد المدينة المقدسة وطمس معالمها وهويتها الإسلامية.


4. In view of the utmost importance that OIC attaches to the cause of Palestine and Al Quds Sharif, His Majesty Mohamed VI, King of Morocco, Chairman of the Committee of Al Quds, addressed the opening session with a comprehensive speech in which he informed Their Majesties and Excellencies, Kings and Presidents of Member States on the efforts made by Al-Quds Committee to counter the Zionist conspiracies aimed at judaizing the Holy City and obliterating its Islamic identity.

5. خاطب القمة معالي الدكتور عبد الواحد بلقزيز، الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي مرحبا بأصحاب الجلالة والفخامة ملوك ورؤساء الدول الأعضاء، واستعرض الأمين العام في كلمته الأوضاع الدولية الراهنة وانعكاساتها على العالم الإسلامي والدول الأعضاءـ وأبرز دور الأمانة العامة في تعزيز التضامن الإسلامي وحشد طاقات الأمة في مواجهة التحديات التي تواجهه.


5. The Summit was also addressed by H. E. Dr. Abdelouahed Belkeziz, the Secretary-General of the Organization of the Islamic Conference who welcomed Their Majesties and Excellencies Kings and Presidents of Member States. In his address, the Secretary-General reviewed the current international situation and its impact on the Islamic world and the Member States, and highlighted the role of the General Secretariat in strengthening Islamic solidarity and combining the Ummah’s capabilities to face the challenges.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت لبنان
التميز العالي
التميز العالي


البلد : لبنان العلم : لبنان
عدد المساهمات : 409
نقاط : 8873
السٌّمعَة : 0
العمر : 46

بطاقة الشخصية
مبدعين ومتميزين:
50/100  (50/100)

مُساهمةموضوع: رد: البيان الختامي ترجمة   الجمعة 11 فبراير 2011, 6:40 am



6. خاطب الجلسة الافتتاحية أيضا معالي داتو سيري عبد الله أحمد بدوي، نائب رئيس وزراء ماليزيا رئيس قمة حركة عدم الانحياز، ومعالي السيد عمرو موسى، الأمين العام لجامعة الدول العربية، ومعالي السيد الأخضر الإبراهيمي الممثل الخاص لمعالي السيد كوفي أنان الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة.


6. The opening session was also addressed by H. E. Dato Seri Abdullah Ahmed Badawi, Deputy Prime Minister of Malaysia and Chairman of the Non-Aligned Movement Summit H. E. Mr. Amr Moussa, Secretary-General of the League of Arab States and H. E. Mr. Lakhdar Ibrahimi, Special Representative of H. E. Mr. Kofi Annan, the UN Secretary General.

7. انتخب المؤتمر بالإجماع الدكتور مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا رئيسا للدورة العاشرة ، وأجاز التقرير المرفوع من الاجتماع الوزاري التحضيري واعتمد جدول القمة وبرنامج عمله. وبناء على ذلك تشكّل مكتب مؤتمر القمة الإسلامي العاشر كما يلي:


7. The Conference unanimously elected Dr. Mahathir Mohamad, Prime Minister of Malaysia, Chairman of the Tenth Session, approved the report submitted by the Preparatory Ministerial Meeting and adopted the Summit Conference’s Agenda and Programme of Work. Accordingly, the Bureau of the Tenth Session of the Islamic Summit Conference was set up as follows:

رئيسا | دولة ماليزيا


The State of Malaysia |Chair

نائبا للرئيس | جمهورية مالي


The Republic of Mali | Vice-Chair

نائبا للرئيس | الجمهورية اليمنية


The Republic of Yemen | Vice-Chair

نائبا للرئيس | دولة فلسطين


The State of Palestine |Vice-Chair

مقـرراً | دولة قطر


The State of Qatar | Rapporteur

8. اطلع المؤتمر على التقارير المرفوعة من رؤساء اللجان الدائمة وهم صاحب الجلالة الملك محمد السادس، عاهل المملكة المغربية، رئيس لجـنة القدس، وفخامة الرئيس عبد الله واد، رئيس جمهورية السنغال، رئيس اللجنة الدائمة للإعلام والشؤون الثقافية، وفخامة الرئيس أحمد نجدة سيزر رئيس الجمهورية التركية، رئيس اللجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري ، وفخامة الرئيس برويز مشرف رئيس جمهورية باكستان الإسلامية، رئيس اللجنة الدائمة للتعاون العلمي والتكنولوجي. وأشادت القمة بالجهود التي بذلتها هذه اللجان لتحقيق المهام الموكلة لها، ووافقت على المقترحات التي وردت في تقاريرها بشأن تطوير الأداء وتحسين طرق العمل وطلبت من رئيس مؤتمر القمة العاشر والأمين العام العمل على تنفيذ هذه التوصيات.


8. The Conference took note of the reports submitted by the Chairmen of the Standing Committees: His Majesty King Mohamed VI of Morocco and Chairman of the Committee of Al-Quds His Excellency President Abdoulaye WADE, President of the Republic of Senegal and Chairman of the Standing Committee for Information and Cultural Affairs (COMIAC) His Excellency President Ahmet Necdet Sezer, President of the Republic of Turkey and Chairman of the Sanding Committee on Economic and Commercial Cooperation (COMCEC)and His Excellency President Pervez Musharraf, President of the Islamic Republic of Pakistan and Chairman of the Standing Committee on Scientific and Technological Cooperation (COMSTECH). The Summit Conference commended the efforts made by the Committees to fulfil their mandates, approved the proposals contained in their reports regarding the enhancement of their performance and modes of operation, and requested the Chairman of the Tenth Islamic Summit Conference and the Secretary-General to implement these recommendations.

9. بعد أن اطلع المؤتمر على تقارير الأمين العام بشأن القضايا قيد البحث في جدول الأعمال، والتوصيات المرفوعة من اجتماع وزراء الخارجية التحضيري للقمة، وجميع القضايا المدرجة، أصدر عدداً من القرارات في مجالات الشؤون السياسية والإعلامية والقانونية والأقليات المسلمة، والشؤون الاقتصادية، والشؤون الثقافية والاجتماعية، والقضايا التنظيمية، والشؤون المالية والإدارية.


9. Having taken note of the reports of the Secretary-General on issues under examination in the agenda, of the recommendations submitted by the Foreign Ministers Meeting Preparatory to the Summit, and of all issues on the agenda, the Summit Conference adopted a number of resolutions in the fields of political, information, legal and Muslim Minority Affairs, Economic Affairs, Cultural and Social Affairs, Organisational Matters, and Financial and Administrative Affairs.

10. أكد المؤتمر ضرورة قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وضرورة تطبيق جميع القرارات الدولية المتعلقة بقضية فلسطين وقضية الشرق الأوسط ولاسيما قـــراري مجلس الأمن رقم 242 (1967) ورقم 338 (1973) وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 الخاص بعودة اللاجئين الفلسطينيين، وقرارات مجلس الأمن المتعلقة بقضية القدس وخاصة القرارات رقم 252 (1968) ، 267 (1969) ، 465 (1980) ، 476 (1980) و478 (1980) و 1073 (1996) و 1397(2002)، وتنفيذ خارطة الطريق كما نشرت.


10. The Conference reaffirmed the need to establish an independent Palestinian State with Al-Quds Sharif as its capital, and the need to implement all the international resolutions pertaining to Palestine and the Middle East, particularly UNSC resolutions 242 (1967) and 338 (1973), UN General noembly resolution 194 on the Return of Palestinian Refugees, and UNSC resolutions on the cause of Al-Quds, namely Resolutions 252 (1968), 267 (1969), 465 (1980), 476 (1980), 478 (1980, 1073 (1996) and 1397 (2002), and the implementation of the Road Map as published.

11. اطلع المؤتمر على التقرير المقدم من رئيس لجنة القدس، وأشاد بالجهود المتواصلة التي يقوم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل الحفاظ على الهوية العربية-الإسلامية للقدس الشريف، حتى تكون رمزاً للتعايش والتسامح.


11. The Conference took note of the report submitted by the Chairman of the Al-Quds Committee and commended the continuous efforts made by His Majesty King Mohamed VI in order to safeguard the Arab and Islamic identity for Al-Quds Al-Sharif, to remain the symbol of coexistence and tolerance.

12. دعا المؤتمر اللجنة الرباعية الدولية إلى مضاعفة جهودها من أجل استئناف العمل لتحقيق السلام العادل والشامل في منطقة الشرق الأوسط تنفيذا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة ومرجعية مدريد والمبادرة العربية للسلام وتنفيذ خارطة الطريق كما نشرت ، ودعا إلى العمل من أجل أن يعتمد مجلس الأمن خارطة الطريق كما نشرت ووضع آلية لتنفيذها وفق جدول زمني محدد وضرورة نشر قوات دولية للفصل بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي تضمن الاستقرار والهدوء في المنطقة وتراقب وتشرف على تنفيذ التزامات الجانبين كما تضمنتها خارطة الطريق.


12. The Conference called on the international Quartet to work studiously to reach a just and comprehensive peace in the Middle East in implementation of the relevant resolutions of international legitimacy, the Madrid Principles, the Arab Peace Initiative and the implementation of the Road Map as published. It called for action to urge the Security Council to endorse the Road Map as published, to set up an implementation mechanism thereof within a well-defined timeframe, and the need to dispatch international disengagement forces between Palestinians and Israelis to guarantee stability and calm in the region and to monitor the implementation of the two sides’ commitments as contained in the Road Map.

13. أدان المؤتمر بشدة تهديدات الحكومة الإسرائيلية ضد الرئيس ياسر عرفات المنتخب ديمقراطياً ، ودعا المجتمع الدولي إلى حمل إسرائيل على احترام قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 12/10 ES الصادر في 19/9/2003م والقاضي بمطالبة إسرائيل بالكف عن تهديد سلامة الرئيس الفلسطيني وعدم إبعاد أي فلسطيني عن أرض وطنه.


13. The Conference strongly condemned the threats of the Israeli government against the democratically elected President Ynoer Arafat, and appealed to the international community to force Israel to abide by the UNGA resolution ES10/12 of 19/9/2003 requesting Israel to refrain from jeopardizing the safety of the Palestinian President and not to deport any Palestinian citizen out of their homeland.

14. طالب المؤتمر المجتمع الدولي بإجبار إسرائيل على وقف بناء وإزالة الجدار العنصري الذي يلتهم الأراضي الفلسطينية ويحولها إلى بانتستونات ويفرض وقائع سياسية مجحفة ويزيد من تفاقم الأوضاع في المنطقة.


14. The Conference requested the international community to compel Israel to end the construction of - and remove - the apartheid wall which encroaches upon the Palestinian land, turns it into Bantustans, imposes unjust political realities and further deteriorates conditions in the region.

15. أدان المؤتمر إسرائيل بشدة لارتكابها جرائم الاغتيالات والاعتقالات وهدم المنازل وتدمير البنى التحتية وفرض العقوبات الجماعية ضد أبناء الشعب الفلسطيني وانتهاك حرمات الأماكن المقدسة المسيحية والإسلامية وخاصة ما أقدمت عليه إسرائيل مؤخراً من السماح لليهود بالدخول إلى ساحات المسجد الأقصى المبارك والصلاة فيه.


15. The Conference strongly condemned the perpetration by Israel of the crimes of murder, detention, destruction of homes, demolition of infrastructure, imposition of collective sanctions on the Palestinian people, violation of the sanctity of Christian and Islamic Holy places, and most particularly Israel’s recent move allowing Jews access to and prayer in the premises of the Holy Mosque of Al-Aqsa.

16. طالب المؤتمر المجتمع الدولي بتأمين انسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي من الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة وإنهاء الحصار الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني وقيادته وإزالة جميع الأطواق والحواجز المفروضة على المعابر والمدن والقرى ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين وتأمين إطلاق سراح جميع المعتقلين الفلسطينيين والعرب من السجون الإسرائيلية.


16. The Conference requested the international community to ensure Israeli occupation forces’ withdrawal from occupied Palestinian and Arab territories, the lifting of the Israeli siege imposed on the Palestinian people and leadership, the removal of all blockades and barriers imposed on Palestinian crossings, cities, villages and refugee camps, and the release of all Palestinians and Arabs detained in Israeli prisons.

17. أكد المؤتمر إدانته لسياسة إسرائيل الاستيطانية التوسعية وأكد ضرورة العمل على وقف جميع أعمال الاستيطان والإجراءات والممارسات الإسرائيلية المخالفة لقرارات الشرعية الدولية والمنافية للاتفاقيات الموقعة بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني في هذا الشأن، وطلب المؤتمر من مجلس الأمن الدولي وقف هذه الإجراءات وإزالة المستوطنات الإسرائيلية طبقاً لقرار مجلس الأمن 465 لعام 1980 وإحياء اللجنة المنشأة بموجب قرار مجلس الأمن رقم 446 لعام 1979 والخاصة بمراقبة الوضع المتصل بالاستيطان في الأراضي العربية المحتلة منذ عام 1967 بما فيها مدينة القدس.


17. The Conference reaffirmed its denunciation of the Israeli expansionist policy of settlement and the need to work to end all Israeli settlements, measures and practices running counter to the resolutions of international legitimacy and in disagreement with the relevant conventions signed between the Israeli and Palestinian sides. The Conference requested the UN Security Council to end these measures and to remove Israeli settlements in accordance with UNSC resolution 465 of 1980, and to restore the Committee established by virtue of UNSC resolution 446 of 1979 to monitor the situation of settlement in the Arab territories occupied since 1967, including the City of Al-Quds.

18. أدان المؤتمر بشدة رفض إسرائيل الامتثال لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 497(1981) المتعلق بالجولان السوري المحتل، وكذا سياساتها في ضم الأراضي وبناء المستوطنات ومصادرة الأراضي وتغيير مسار مصادر المياه وفرض الجنسية الإسرائيلية على المواطنين السوريين. وطالب أيضا إسرائيل بالانسحاب التام من الجولان السوري المحتل إلى حدود خط الرابع من يونيو/ حزيران 1967 طبقاً لقراري مجلس الأمن الدولي رقم 242(1967) و338(1973) ومبدأ الأرض مقابل السلام ومرجعية مؤتمر مدريد ومبادرة السلام العربية التي أقرها مؤتمر القمة العربي في بيروت.


18. The Conference strongly condemned the Israeli policy which refuses to abide by UN Security Council Resolution No. 497 (1981) concerning Occupied Syrian Golan as well as Israel’s policy of land annexation, establishment of settlements, confiscation of land, changing the flow of water resources and the imposition of the Israeli nationality on Syrian citizens. The Conference demanded Israel to complete its withdrawal from the Occupied Syrian Golan to the borders of the 4th of June 1967 in accordance with UN Security Council resolutions No. 242 (1967) and 338 (1973) and the principle of land-for-peace as well as the references of the Madrid Conference and the Arab Peace Initiative which was adopted by the Arab Summit Conference in Beirut.

19. أشاد المؤتمر بصمود لبنان حكومة وشعبا ومقاومة وبما أنجزه من تحرير لأراض لبنانية ودحر الاحتلال الإسرائيلي عنها وأعرب عن دعم لبنان في جهوده من أجل عيبمال تحرير جميع أراضيه حتى حدوده المعترف بها دولياً وحث الأمم المتحدة على إلزام إسرائيل بتقديم تعويضات عن جميع الخسائر التي ألحقتها أو سببتها جراء اعتداءاتها المتكررة على لبنان. وتطبيق قرارات الشرعية الدولية ولا سيما القرار رقم 194 الصادر عن الجمعية العامة للأُمم المتحدة والقاضي بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم. وأعرب كذلك عن مساندته للبنان في مطالبته بنزع الألغام التي خلفها الاحتلال الإسرائيلي المسؤول عن زراعتها وبالتالي نزعه. كما أعرب عن دعمه لحقوق لبنان غير القابلة للتصرف في استغلال موارده المائية والاستفادة منها طبقاً للقانون الدولي، وأدان المخططات الإسرائيلية الرامية إلى الاستيلاء على هذه الموارد. وحمّل إسرائيل المسؤولية عن أي عمل تقدم عليه من شأنه المساس بسيادة لبنان واستقلاله السياسي وأمن شعبه وسلامته ووحدة أراضيه. كما أدان اعتداءات إسرائيل الأخيرة وخروقاتها الجوية الاستفزازية على لبنان وعبره على سورية.


19. The Conference commended the steadfastness of the Government , people and resistance of Lebanon as well as, the liberation of Lebanese territories and routing the Israeli occupation. It expressed support for the efforts exerted by Lebanon to complete the liberation of all its lands up to the internationally recognized borders. The Conference urged the United Nations to compel Israel to pay compensations for the losses it inflicted or caused as a consequence of its repeated aggressions against Lebanon. It also expressed its backing of demand of Lebanon for demining of the mines left by the Israeli occupation which has planted them and is therefore responsible for removing them. The Conference expressed its support for Lebanon’s inalienable rights to utilize and benefit from its water resources in accordance with international law. It condemned Israeli designs to usurp these resources. The Conference held Israel responsible for any action it carries out that prejudices the sovereignty and political independence of Lebanon as well as the security and safety for its people and territorial integrity. It condemned recent aggressions by Israel and its provocative violations of Lebanon’s airspace across which it launched attacks against Syria.

20. شدد المؤتمر على الالتزام بتطبيق مبادىء، وقوانين المقاطعة الإسلامية ضد إسرائيل، والعمل على إحياء وسائلها، وتفعيل أدواتها، وجعل التشريعات، والأنظمة، واللوائح المنظمة لعمل المقاطعة الإسلامية لإسرائيل جزءاً من تشريعاتها الوطنية، المعمول بها، وطالب بتعزيز التعاون والتنسيق بين المكتبين الإسلامي، والعربي لمقاطعة إسرائيل في الأمانتين العامتين بمنظمة المؤتمر الإسلامي، وجامعة الدول العربية لتحقيق أكبر قدر من الفعالية لتطبيق أحكام المقاطعة ضد إسرائيل في الدول العربية والإسلامية.


20. The Conference stressed commitment to apply the principles and laws of the Islamic Boycott of Israel , and action to revitalize its means, energize its tools and make the legislations, regulations and rules that organize the work of the Islamic Boycott of Israel as part of their respective national legislations in force. The Conference requested strengthening cooperation and coordination between the Islamic and the Arab Bureaux for the Boycott of Israel in both the General Secretariats of the OIC and the League of Arab States, aiming at achieving maximum efficacy in the applications of the boycott rules of Israel in the Arab and Muslim States.

21. أكد المؤتمر مجددا على ضرورة احترام الجميع لسيادة العراق واستقلاله السياسي ووحدته الوطنية وسلامة أراضيه، كما أكد حق الشعب العراقي في تحديد مستقبلة السياسي الخاص بحرية وفي التحكم على نحو تام في موارده الطبيعية وحقه في إقامة حكومة تمثل كل الفئات وذات قاعدة عريضة وضرورة العمل للإسراع بإعادة تثبيت سيادة العراق كاملة، ورحب بإنشاء مجلس الحكم الانتقالي في العراق يوم 13 يوليو 2003 وبتشكيل مجلس وزراء باعتبار ذلك خطوة في الاتجاه الصحيح. وأبرز في هذا الإطار الدور المركزي الذي ينبغي أن تضطلع به الأمم المتحدة في عراق ما بعد الحرب. وأكد في هذا الصدد قراره بالإيعاز للممثلين الدائمين للدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي لدى الأمم المتحدة في نيويورك لرصد التطورات المتعلقة بالعراق وتنسيق مواقف المنظمة داخل أروقة الأمم المتحدة وإعداد تقرير بذلك لعرضه على المنظمة.


21. The Conference reaffirmed the need for all to respect Iraq’s sovereignty, political independence, national unity and territorial integrity. It stressed the right of the Iraqi people freely to determine their own political future and to have full control over its natural resources and to establish a broad-based and fully representative government, and the need to accelerate the restoration of the full sovereignty of Iraq. The Conference hailed the constitution of the Transitional Governing Council of Iraq on 13 July 2003 and the establishment of a cabinet as a step toward the achievement of this end. In this connection, it showed the central role that the United Nations should play in post-war Iraq, and reaffirmed its determination to urge the Permanent Representatives of OIC member states to the United Nations in New York to keep under review the developments relating to Iraq, to coordinate the positions of the Organisation within the United Nations, and to submit a report thereon to the OIC.

22. أكد المؤتمر على مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للعراق وكذا على ضرورة إقامة العراق لعلاقات جيدة مع سائر جيرانه واحترامه المعاهدات والاتفاقيات القائمة ولا سيما ما يتعلق منها بالحدود المعترف بها دولي.


22. The Conference reaffirmed the principle of non-interference in the internal affairs of Iraq and the need for the latter to establish good relations with all its neighbours and to abide by the existing treaties and agreements, particularly those relevant to internationally recognized borders.

23. أبرز المؤتمر التزامات قوى الاحتلال بموجب القانون الدولي، ولاسيما اتفاقية جنيف لعام 1949 وأكد في هذا الصدد على مسؤولية قوى الاحتلال عن حماية الحريات المدنية والدينية للشعب العراقي وتراثه الثقافي والديني والتاريخي، وشدد كذلك على ضرورة تصرف هذه القوى بكيفية تضمن احترام سيادة الدول المجاورة للعراق وسلامة أراضيه.


23. The Conference indicated the obligations of occupation forces in accordance with international law, particularly the 1949 Geneva Convention, and, in this respect, stressed the responsibility of occupation forces for the protection of the civil and religious rights and the cultural, religious and historical heritage of the Iraqi people. The Conference reaffirmed the need for these forces to act in such a way that guarantees respect for the sovereignty and territorial integrity of Iraq’s neighbouring States.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت لبنان
التميز العالي
التميز العالي


البلد : لبنان العلم : لبنان
عدد المساهمات : 409
نقاط : 8873
السٌّمعَة : 0
العمر : 46

بطاقة الشخصية
مبدعين ومتميزين:
50/100  (50/100)

مُساهمةموضوع: رد: البيان الختامي ترجمة   الجمعة 11 فبراير 2011, 6:41 am


[td:aac5 style="BORDER-BOTTOM: #ece9d8; BORDER-LEFT: #ece9d8; PADDING-BOTTOM: 0cm; PADDING-LEFT: 0cm; WIDTH: 5.22%; PADDING-RIGHT: 0cm; BACKGROUND: #d

24. أخذ المؤتمر علماً بالأحكام ذات الصلة الواردة في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1483(2003) وحث، بناء على ذلك، الدول الأعضاء على تقديم جميع أشكال الدعم والمساعدة لتلبية احتياجات العراق وتسهيل المساهمات والجهود الرامية إلى إعادة تفعيل أجهزته التنظيمية ومؤسساته الاقتصادية وبنياته الأساسية. ورحبت منظمة المؤتمر الإسلامي بالقرار الجديد لمجلس الأمن الدولي رقم 1511.


24. The Conference took note of the relevant provisions of the UNSC resolution 1483 (2003) and accordingly urged member states to provide all forms of support and noistance to satisfy all Iraq’s needs and to boost efforts to rehabilitate its organic bodies, economic institutions and infrastructure. The Conference welcomed the last UN Security Council resolution No. 1511 (2003).

25. أدان المؤتمر وبشدة عملية التفجير الإرهابية الإجرامية التي تعرضت لها السفارة الأردنية ومقر بعثة الأمم المتحدة في بغداد والعتبات المقدسة في النجف واغتيال الدكتورة عقيلة الهاشمي عضو مجلس الحكم. كما أدان المؤتمر بأسى وحزن بالغين عمليات القتل الجماعي التي كشفت عنها المقابر الجماعية، والتي اقترفها النظام السابق في العراق في حق الأبرياء من أبناء الشعبين العراقي والإيراني وغيرهم من الجنسيات في حلبجة والأنفال والأهوار، وكذلك قتل أسرى الحرب الكويتيين ، الأمر الذي يشكل جريمة في حق الإنسانية وانتهاكا خطيراً لأحكام القانون الدولي الإنساني. ودعا الاجتماع إلى محاكمة المسؤولين في النظام العراقي السابق الذين ارتكبوا هذه الجرائم.


25. The Conference strongly condemned the criminal terrorist bombing of the Jordanian Embassy, Turkish Embassy, the UN Headquarters in Baghdad, and the holy places in Al-Najaf and the assassination of Dr. Aqila Al-Hashimi, member of the Governing Council. Expressing its utmost grief and sorrow, the Conference condemned the genocide acts uncovered by the mno graves perpetrated by the former regime in Iraq against innocent people from Iraq, Iran, and from other countries as in Halabja, anfal and Marshes, and also the killing of Kuwaiti prisoners of war, which constitutes a crime against humanity and a serious violation of the provisions of international humanitarian law. The Conference called for the prosecution of the former Iraqi regime’s officials who perpetrated these crimes.

26. أكد المؤتمر تضامنه مع الجمهورية العربية السورية في وجه التهديدات والضغوط الخارجية التي تتعرض لها، وأدان العدوان الإسرائيلي عليها باعتباره خرقاً للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، وطالب مجلس الأمن باتخاذ الإجراءات الكفيلة لمنع تكراره مشيداً بسياسة الحكمة وضبط النفس التي تحلت بها سوريا باللجوء إلى الأمم المتحدة إزاء هذا العدوان، كما طالب المؤتمر بتنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة القاضية بانسحاب إسرائيل من الجولان السوري وباقي الأراضي العربية المحتلة إلى خط الرابع من حزيران/يونيو 1967م.


26. The Conference stressed its solidarity with the Syrian Arab Republic in the face of the external threats and pressures against it and condemned the Israeli aggression as a violation of international law and the UN Charter. The Conference requested the UN Security Council to take measures to prevent the repetition of such an aggression and commended the wise policy of restraint with which Syria responded to this aggression by resorting to the UN. The Conference also called for the implementation of relevant UN resolutions requesting Israel to withdraw from the Syrian Golan and the other Arab territories to the line of 4th June 1967.

27. أشاد المؤتمر بالجهود التي تقوم بها حكومة أفغانستان الانتقالية من أجل بسط نفوذ الدولة وبناء مؤسساتها، ودعا الدول الأعضاء لتقديم الدعم الفني لحكومة أفغانستان في هذا المجال حتى يكون الدستور الجديد معبراً عن الثقافة والهوية الإسلامية للشعب الأفغاني وأن تكون الممارسة السياسية ديمقراطية وتضمن حق المشاركة لكل أبناء الشعب الأفغاني.


27. The Conference commended the efforts made by the Transitional Government of Afghanistan to restore State power and rehabilitate State institutions. In this connection, it called on member states to lend technical support to the Afghan government so that the new constitution may reflect the Islamic culture and identity of the Afghan people, and to democratise politics in such a way that guarantees the right of participation for all the people of Afghanistan.

28. أعرب المؤتمر عن ارتياحه لإنشاء صندوق منظمة المؤتمر الإسلامي لمساعدة شعب أفغانستان، وأشاد بالدول التي تبرعت للصندوق مما مكنه من مباشرة عمله. ودعا جميع الدول الأعضاء للتبرع للصندوق مباشرة أو تنفيذ مشروعاتها الثنائية في أفغانستان بواسطة الصندوق حتى تصبح المساعدات الإسلامية أوضح أثراً وأكثر فاعلية. وناشد المؤتمر في هذا المجال جميع الدول للإيفاء بالتزاماتها المالية التي أعلنت عنها في مؤتمر طوكيو للمانحين نظراً لحاجة حكومة وشعب أفغانستان الماسة لهذه التبرعات.


28. The Conference expressed its satisfaction at the constitution of the OIC Fund to Assist the Afghan People, and commended the states that have provided donations to the Fund to enable it to commence its action. It called on all member states to contribute to the Fund either directly or by implementing bilateral projects in Afghanistan through the Fund so that the Islamic noistance may have a more visible impact and be more efficient. In this connection, the Conference appealed to all states to fulfil their financial commitment made in the Tokyo Donors’ Conference in view of the pressing need of the Afghan government and people for these donations.

29. أعرب المؤتمر عن قلقه لحالة الاضطراب الأمني وعدم الاستقرار خارج العاصمة كابول، وطالب الأمم المتحدة والقوات الدولية توسيع نشاطها بجميع أنحاء أفغانستان، والتعجيل بتدريب الجيش الأفغاني وقوات الشرطة ومدها بالتجهيزات اللازمة حتى تقوم بمهمة بسط الأمن الشامل في كافة أنحاء البلاد.


29. The Conference expressed its concern over the lack of security and instability outside the capital city of Kabul, and requested the United Nations and the international forces to extend their activity to all regions of Afghanistan, to expedite the training of the Afghan army and police, and to provide them with the necessary equipment so as to ensure full security in all parts of the country.

30. أبدى المؤتمر دعمه لمؤتمر المصالحة الصومالية في كينيا، وحث الحكومة الانتقالية والفصائل الأخرى للمشاركة في المؤتمر والعمل على إنجاحه وتطبيق ما يصدره من قرارات. وطالب بتكوين حكومة صومالية ذات قاعدة عريضة تضمن تمثيل جميع الأطراف، محذراً من تعدد الحكومات في الصومال. وطلب من الأمين العام ومبعوثه الخاص للصومال تكثيف الاتصالات بكل الأطراف المعنية بالصومال داخلياً وخارجياً بغية تعجيل العملية السلمية وتحقيق سلام شامل يضمن للصومال الأمن والاستقرار والحفاظ على وحدة ترابه الوطني في حدوده المعترف بها دولي.


30. The Conference expressed its support for the Kenya Conference on Reconciliation in Somalia and urged the transitional government and the Somali factions to participate in the Conference, to work toward its success, and to implement its resolutions. The Conference called for the constitution of a broad-based government that guarantees the representation of all parties, and warned against the multiplicity of governments in Somalia. It requested the Secretary-General and his Personal Envoy to Somalia to intensify contacts with all parties concerned within the country and abroad to expedite the peace process and establish a comprehensive peace that guarantees to Somalia security and stability and the preservation of national unity and territorial integrity within its internationally recognized borders.

31. جدد المؤتمر دعمه لشعب جامو وكشمير من أجل نيل حقه المشروع في تقرير المصير بناءاً على قرارات الأمم المتحدة. ودعا إلى احترام حقوق الإنسان للشعب الكشميري ووضع حد للانتهاكات المتواصلة التي يتعرض له. وحث الهند على السماح لمنظمات حقوق الإنسان الدولية للتحقق من وضعية حقوق الإنسان في كشمير التي تحتلها الهند.


31. The Conference reaffirmed its support to the people of Jammu and Kashmir for their legitimate right to self-determination by virtue of the resolutions of the United Nations Organisation. It called for respect of the human rights of the Kashmiri people and the ending of their continuous violations, and urged India to allow international human rights organisations to verify the condition of human rights in Kashmir occupied by India.

32. أعرب المؤتمر عن تأييده لما تبذله حكومة باكستان من جهود من أجل التوصل إلى تسوية سلمية لنزاع جامو وكشمير من خلال كافة السبل الممكنة بما في ذلك إجراء محادثات موضوعية ثنائية مع الهند. وفي هذا السياق، دعا المؤتمر إلى إجراء مفاوضات جادة من أجل التوصل إلى تسوية سلمية لنزاع جامو وكشمير. وسجل المؤتمر مع التقدير عرض باكستان لوقف إطلاق النار على طول خط المراقبة وعرضها تشجيع الوقف العام للعنف في كشمير بما في ذلك الالتزامات المتبادلة وضبط النفس لكل من القوات الهندية وحركة كشمير الحرة. وأعرب المؤتمر عن القلق إزاء رفض الهند لخطة العمل من أجل السلام في المنطقة ودعا الهند إلى بحث اقتراح باكستان من أجل السلام في المنطقة.


32. The Conference supported the on-going efforts of the Government of Pakistan to seek a peaceful resolution on the Jammu and Kashmir dispute through all possible means including substantive bilateral talks with India. In this context, called for serious negotiations for a peaceful settlement of the Jammu and Kashmir dispute in accordance with the will of the people of Jammu and Kashmir. The Conference noted with appreciation Pakistan’s offer of a ceasefire along the Line of Control and the offer to encourage a general cessation of violence within Kashmir involving reciprocal obligations and restraints on Indian forces and the Kashmir freedom movement. The Conference expressed concern at the Indian rejection of the action plan for peace in the region and called upon India to consider Pakistan’s proposal for peace in the region.

33. أكد المؤتمر مجدداً إدانته لعدوان جمهورية أرمينيا المستمر على جمهورية أذربيجان، والذي يشكل انتهاكا صارخاً لميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي، وطالب بانسحاب قوات الاحتلال الأرمينية انسحابا كاملاً وغير مشروط وفورياً من جميع الأراضي الأذربيجانية المحتلة، وطالب أرمينيا بالتنفيذ الكامل للأحكام الأخرى الواردة في قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أرقام 822 و853 و974 و884. وشدد المؤتمر على ضرورة وضع حد لجميع الأنشطة الأرمينية الاستيطانية غير القانونية وغيرها من التدابير والممارسات الكفيلة بإحداث تغييرات جغرافية وثقافية وسكانية مصطنعة داخل الأراضي الأذربيجانية المحتلة، ولاسيما ما يتعلق منها بمخطط تحويل مسجد بلدة "شوشا" إلى مكتبة أرمينية. وحث المؤتمر جميع الدول الأعضاء على مواصلة تعزيز تضامنها مع شعب أذربيجان ودعم قضيته العادلة وتسخير جميع موارد الأمة الإسلامية من أجل استعادة أذربيجان لكامل سيادتها وضمان وحدة وسلامة أراضيها في أقرب الآجال، ودعا الدول الأعضاء إلى تقديم دعمها الكامل للمساعي التي تبذلها أذربيجان من أجل استخدام إمكانات الأمم المتحدة لهذا الغرض، بما في ذلك من خلال تعاونها مع المنظمات الإقليمية والدولية المعنية.


33. The Conference reiterated its condemnation of the continuing aggression in the Republic of Armenia against the Republic of Azerbaijan, which constitutes a blatant violation of the United Nations Charter and international law. It called for total, unconditional and immediate withdrawal of the occupation forces of Armenia from all occupied territories of Azerbaijan. The Conference demanded from Armenia to implement fully other provisions of the United Nations Security Council resolutions 822, 853, 874 and 884. The Conference reiterated the necessity to put an end to all illegal Armenian settlement activities and other measures and practices of artificial geographic, cultural and demographic alterations in the occupied Azerbaijani territories, in particular planned transformation of the Mosque in the town of Shusha into an Armenian library. The Conference urged all member States to continue strengthening their solidarity with the people of Azerbaijan, supporting its just cause and to use all resources of the Islamic Ummah to achieve soonest restoration of complete sovereignty and territorial integrity of Azerbaijan. The Conference called on member States to extend their full support to endeavors of Azerbaijan to utilize the potential of the United Nations to this end, including through the cooperation of the latter with relevant regional international organizations.

34. أكد المؤتمر دعمه لقضية الطائفة التركية المسلمة في قبرص من أجل إيجاد تسوية تفاوضية عادلة لقضيتهم تقوم على مبدأ المساواة والتكافؤ بين الطرفين القبرصي التركي والقبرصي اليوناني. وحيا الجهود التي يبذلها الأمين العام للأمم المتحدة لتسوية القضية القبرصية، ورحب بالتدابير التي اتخذها الجانب القبرصي التركي مما وفر مناخاً مواتياً يفتح الطريق للتسوية الشاملة.


34. The Conference reaffirmed its support for the cause of the Muslim Turkish Community in Cyprus to reach a just settlement on the basis of the principles of equality and parity between the Turkish Cypriot and the Greek Cypriot sides. It expressed its satisfaction at the UN Secretary-General’s efforts for the settlement of the Cypriot issue. It welcomed the measures taken by the Turkish Cypriot part, that create a favourable atmosphere and pave the way for a comprehensive settlement.

35. أعرب المؤتمر عن تقديره لمواقف الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى ومبادراتها الإيجابية للوصول إلى حل سلمي لأزمة لوكربي وإيفائها بكافة المتطلبات التي نصت عليها قرارات مجلس الأمن رقم 748(1992) ورقم 883(1993) الذي تم بمقتضاه رفع العقوبات الظالمة التي كانت مفروضة على الجماهيرية العظمى، ويجدد دعوته لرفع كافة العقوبات أحادية الجانب المفروضة على الجماهيرية.


35. The Conference expressed its appreciation of the positions of the Great Jamahiriya and its positive initiatives to reach a peaceful solution to the Lockerbie crisis and to abide by the provisions contained in UN Security Council Resolutions No. 748 (1992) and 883 (1993) lifting the unjust sanctions which were imposed against the Great Jamahiriya. The Conference reiterated its call to lift all unilateral sanctions against the Great Jamahiriya.

36. أعرب المؤتمر عن ارتياحه لانتهاء الحرب الأهلية في سيراليون، وجدد دعمه للجهود التي تقوم بها حكومة سيراليون من أجل إعادة الإعمار، وثـمّن في هذا الصدد إنشاء صندوق إعادة بناء سيراليون، ووجه نداء قويا للدول الأعضاء للمساهمة في الصندوق مباشرة أو تنفيذ مشروعاتها الثنائية ، تأكيداً لروح التضامن والتآزر الإسلامي.


36. The Conference noted with satisfaction the ending of the civil war in Sierra Leone, and reaffirmed its support for the reconstruction efforts by the Government of Sierra Leone. In this connection, it commended the creation of the Fund for the Reconstruction of Sierra Leone, and launched a strong appeal to member states to contribute to the Fund directly or by implementing bilateral projects in consonance with the spirit of Islamic solidarity and mutual support.

37. أشاد المؤتمر بمبادرات الحكومة السودانية الجادة لتحقيق السلام في جنوب البلاد، ورحب بتوقيع اتفاق الإجراءات الأمنية التي وقعت بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية في نيروبي بتاريخ 25 سبتمبر 2003 ، بحسبانها خطوة أساسية لتوقيع اتفاق سلام شامل. وجدد المؤتمر تضامنه مع حكومة السودان في مواجهة المخططات المعادية له مشدداً على وحدة أراضي السودان وسلامة أراضيه وسيادته ووحدته الوطنية.


37. The Conference commended the Sudanese Government’s sincere initiatives to reach peace in the South, and welcomed the signing of the Security Measures Agreement in Nairobi between the Sudanese Government and the Popular Movement on 25 September 2003, as a fundamental step toward a comprehensive peace agreement. The Conference reaffirmed its solidarity with the Government of the Sudan in facing the heinous designs and stressed Sudan’s territorial integrity and sovereignty.

38. قرر المؤتمر إنشاء صندوق إسلامي لتنمية المناطق المتضررة من الحرب في السودان، وذلك من أجل ضمان عدم انتكاسة العملية السلمية في البلاد بحسبان التنمية وإعادة تأهيل المقاتلين مرتكزات أساسية لاستمرار وتقوية السلام، حتى يكون خيار الوحدة الوطنية جذاباً لسكان هذه المناطق بعد نهاية الفترة الانتقالية.


38. The Conference decided to set up an Islamic Fund for the Development of the Areas Damaged by War in Sudan in order to prevent obstruction of the peace process in the country, considering that development and rehabilitation of fighters are fundamental bases for the continuation and consolidation of peace so that national unity may become an attractive option for those areas’ population after the transitional period.

39. أكد المؤتمر مجددا أن للدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي مصلحة مباشرة في إصلاح منظومة الأمم المتحدة بما في ذلك توسيع عضوية مجلس الأمن، مؤكداً عزمه على المساهمة الفاعلة في هذه العملية وذلك طبقاً للبيانات والإعلانات ذات الصلة الصادرة عن المنظمة.


39. The Conference reaffirmed that OIC member states have immediate interest in the reform of the United Nations System, including the extension of the Security Council’s membership, and stressed its determination to contribute actively to this process in conformity with the relevant statements and declarations issued by the Organisation.

40. أكد المؤتمر مجدداً ضرورة تعزيز الدبلوماسية متعددة الأطراف لمعالجة قضايا نزع السلاح ومنع انتشار الأسلحة النووية، وشدد في هذا الصدد على أن المؤسسات المتعددة الأطراف التي أنشئت برعاية الأمم المتحدة هي الهيئات الشرعية الوحيدة المخولة للتحقق وضمان التقيّد بالاتفاقيات الدولية ذات الصلة. وأدان المؤتمر بشدة موقف إسرائيل التي تسعى إلى تطوير الأسلحة النووية وترفض إخضاع منشآتها النووية لرقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بما يتعارض مع جميع الاتفاقيات الدولية. كما أكد المؤتمر رفضه لمبدأ الضربات العسكرية الاستباقية ضد الدول تحت أية ذريعة كانت.


40. The Conference reaffirmed the need to strengthen multilateral diplomacy to address the issues of disarmament and non-proliferation of nuclear weapons, and noted in this connection that multilateral institutions established under the aegis of the United Nations are the only legitimate bodies entitled to verify and ensure adherence to relevant international conventions. The Conference strongly condemned the position of Israel aimed at developing nuclear weapons and refusing to place its nuclear installations under the control of the International Atomic Energy Agency, in opposition with all international conventions. The Conference also reaffirmed its rejection of the principle of pre-emptive military attacks against states under any excuse whatsoever.

41. أكد المؤتمر رفضه للحملات والادعاءات المغرضة ضد المملكة العربية السعودية، هذه الحملات التي تنال من الإسلام والمسلمين ودعا إلى إيقافه. وأعرب عن تضامنه ومساندته للمملكة وتأييده لجميع الجهود التي تبذلها في مكافحة الإرهاب. ودعا المؤتمر كافة الدول إلى مواجهة تهديد الإرهاب بجميع صوره وأشكاله. كما دعا إلى الحوار والتفاهم المشترك لمكافحة الإرهاب وتجفيف كافة منابعه.


41. The Conference reaffirmed its rejection of the unfounded campaigns and allegations against the Kingdom of Saudi Arabia, which targets Islam and Muslims, and called for its end. It expressed its solidarity with and support to the Kingdom as well as its backing of all efforts made by the Kingdom to fight terrorism. It called on all States to confront the threat of terrorism in all its forms and also called for dialogue and understanding to fight terrorism and void all its sources.

42. أكد المؤتمر حق جميع الدول الثابت في استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية. ورحب الاجتماع في هذا السياق بتنامي التعاون بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والوكالة الدولية للطاقة الذرية، وشجع إيران على المضي قدما في هذا التعاون، وأعرب عن أسفه إزاء تباين الآراء في هذه المسألة مما حال دون بلورتها في قرار توافقي في الاجتماع الذي عقده مؤخرا مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وأخذ الاجتماع علماً بالتأويلات المختلفة لشتى فقرات القرار، وبصفة خاصة الفقرة الرابعة من منطوقه وأعرب عن اعتقاده بأن تحديد أجل نهائي هو آخر شهر أكتوبر سوف يُغل يد الوكالة في العمل. وأكد الاجتماع أن قرار مجلس المحافظين ينبغي ألا يستبق أو يعوق العملية قبل شهر نوفمبر 2003 أو بعده، ودعا كافة الدول لمعاونة المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في إعداد إطار للتعاون، بالتشاور مع إيران، بما يؤدي إلى حل جميع القضايا المعلقة.


42. The Conference reaffirmed the inalienable rights of all States to develop nuclear energy for peaceful purposes. In this context, it welcomed the increased cooperation between the Islamic Republic of Iran and the International Atomic Energy Agency (IAEA) and encouraged Iran to continue this cooperation. It regretted that the divergent views in this issue could not be consolidated in a consensus resolution at the recent meeting of the IAEA Board of Governors. The Conference took note of different interpretation of different paragraphs of the resolution, particularly on operative paragraph 4, and believed that putting the deadline at the end of October would tie the Agency’s hand. The Conference stressed that the Board resolution should not forestall or hinder the process before or after November 2003, and invited all States to noist the IAEA Director-General to establish a framework of cooperation, in consultation with Iran, to bring all outstanding issues to a closure.

43. أعرب المؤتمر عن عزمه وتصميمه على مواصلة العمل بحزم من أجل تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية، وحث على التحلي بقدر أكبر من الشفافية وبالمزيد من التعاون والتسامح واحترام القيم السماوية والتنوع الثقافي وتعزيز العالم لحقوق الإنسان وحمايتها ، وشدد كذلك على ضرورة متابعة إعلان القاهرة لحقوق الإنسان في الإسلام، ودعا جميع الدول الأعضاء إلى مواصلة تنسيقها وتعاونها في مجال حقوق الإنسان داخل المنتديات الدولية ذات الصلة، وذلك تعزيزاً للتضامن الإسلامي في مواجهة المحاولات الرامية إلى تسخير حقوق الإنسان وسيلة للضغط سياسيا على أية دولة من الدول الأعضاء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البيان الختامي ترجمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بشير التعليمي :: Basheer Mohammed Kosheih's Forums :: English Language Forum-
انتقل الى: